فضيحة إعانات رعاية الأطفال تطيح بالحكومة الهولندية

مارك روته رئيس الوزراء المستقيل
التعليق على الصورة،تزايدت الضغوط على حكومة روته للاستقالة بعد استقالة وعيم المعارضة

أعلنت الحكومة الهولندية برئاسة مارك روته استقالتها بعد اتهامها آلاف العائلات عن طريق الخطأ بإساءة استخدام أموال رعاية الأطفال التي تقدمها الحكومة ومطالبتهم بإعادتها.

واعترفت الحكومة لاحقا بعد التنسيق مع مسؤولي الضرائب بالخطأ الذي تعرضت له هذه الأسر التي تنتمي في الغالب لجذور من الأقليات والمهاجرين ما أدى لتعرض بعضها لأزمات مالية.

وأرسل روته استقالة حكومته رسميا للملك.

وقال روته “لقد تم اتهام وتجريم مواطنين أبرياء وتعرضت حياتهم للدمار”. وأضاف في تصريحات صحفية أن المسؤولية الكاملة تقع على عاتق حكومته.

وجاءت استقالة الحكومة في وقت حساس تواجه فيه البلاد تفشي وباء كورونا. وكانت مدينة لاهاي تخطط لفرض مزيد من تدابير الإغلاق والحظر على النشاط الاجتماعي.