سينهض القطاع السياحي بعد أعوم الدمار

عندما تمتزج الثقافة مع التراث والحضارة لتبعث من جديد بعد الدمار والخراب نشعر بالامل بالحياة ونظرا لااهمية السياحه ودورها الفعال في سورياقام فريق مجله الحوار بزيارة خاصه لرئيس غرف السياحة بسوريا الاستاذ طلال خضير حيث دار الحوار عن الواقع السياحي وفرص الاستثمار والأمل بنهضه سياحية بعد أعوام من الدمار .

برأيك كيف سينهض القطاع السياحي بعد أعوام من الدمار. _طبعا القطاع السياحي خلال فتره الحرب على سورية تعرض لنكسه كبيره وهو اول من يتضرر واخر من يتعافى.وكان هناك دمار لمنشآت سياحية كثيرة تعرضت للإرهاب حين كانت تحت سيطرة المسلحين في مدينة حلب كان هناك محاور خسرناها أثناء الحصار الجائر على مدينة حلب محور القلعه يعد من اهم المحاور السياحيه أيضا منطقة الجديدة التي كانت تحتوي على فنادق ومطاعم تراثيه ومحور الخالدية كان محور سياحي هام في مدينة حلب تعرض هذا القطاع لكثير من الازمات ولكنه قطاع مرن قابل لاعاده نشاطة بسرعه وبهمته ابناؤنا وأبناء مدينه حلب رغم انهم هدموا الحجر لكن لن يستطيعوا ان يهدموا ارادة البشر على الصمود والبقاء حيث انتقلت المنشآت السياحيةالى مناطق أمنه وأصبح لدينا عدد كبير من المنشآت السياحية في أحياء الموكامبو والعزيزية وتفعلت الكثير من المنشآت وكان عملها يبث الطمأنينه في قلوب الناس ويطلق رساله للعالم بأننا موجودين وصامدين. الأضرار كبيرة جدا وأرقام الأضرار على مستوى القطر العربي السوري بالمليارات ولكن القطاع السياحي قطاع مرن وأبناء سوريا الشرفاء استطاعو ان يرجعوا منشآتهم وحاليا نحن في مرحله إعادة الإعمار.

المشاريع المستقبلية للقطاع السياحي. _ بعد تحرير مدينة حلب من رجس الإرهاب قمنا بجرد المنشآت بالمناطق المتضررة محور القلعه وهو من أهم المحاور تم التواصل مع أصحاب هذه المنشآت وتم تذليل كل المصاعب والعقبات التي واجهتم للحصول على تراخيص إعادة منشآتهم ويعتبر محور القلعه منطقه سياحية بامتياز وتم اعاده نشاطها من مقاهي ومطاعم وتم توقيع عقود لإنشاء مبنى الخدمات الفنية سابقا امام القلعه فندق تراثي اربع نجوم يحتوي على ٦٢ غرفه وملحقات من مطاعم وخدمات. أيضا مبنى الكارتون سابقا المدمر كاملآ تم توقيع العقد مع شركة وطنية لإعادة تأهيل الفندق وإعادة المبنى التاريخي كما كان سابقا ومبنى السرايا دار الحكومه حيث تم تجديد العقود مع المستمر السابق كذلك مبنى المطبخ العجمي أمام خان الوزير تم التعاقد مع المستثمر لإعادة تأهيلةأما عن الأسواق في مدينة حلب فهي محور سياحي هام وحاليا يتم مع المنظمات الدولية حيث تم التعاون مع الأمانة السورية للتنمية لااعاده احيائها.

أهمية المحافظة على التراث الإنساني وأحياءه. _هناك مشروع رائد وهام جدا لإحياء أسواق مدينة حلب خاصة محور شارع المستقيم الذي تم العمل على إعادة تأهليه .والأسواق التي تمت تأهليها سوق السقطية وسوق الحرير وسوق ساحة الفستق وسوق الخابية وسوق النحاسين وإعادة تأهيل خان الشونه الذي يعتبر سوق للمهن اليدوية وسيعود إلى تلاقي الثقافة والتراث السوري بكل مكوناته وإعادة تأهيل سوق الهال القديم وسيكون مقصد تجاري وسياحي وهناك مشروع مدينة الذهب التي تقع شرقي سوق الهال سيتم فيها جمع كل العاملين في مجال الصياغة وايضا سيكون هناك مقر لنقابة الصاغة .

وهناك مشروع بالتعاون مع مجلس مدينة حلب والمحافظة وهو الحاضنة التراثية التي تتجاور مع مدينة الذهب لدعم الصناعات اليدوية واعادة إحياء كل المهن اليدوية مع شيوخ الكار كمراكز تدريب لكل الحرفيين. ماهي التسهيلات المقدمه للمستثمرين أصحاب المنشآت السياحه. _بالبداية أوجه رسالتي لكل المستثمرين الذين وقعو عقود تم رفع مدة الاستثمار حيث كانت سابقا لا تتجاوز /25/عاما اليوم ستكون مده العقود /45/عام وهناك تسهيلات مقدمة من قروض ميسرة من البنوك السورية لكل المستثمرين الذين وقعو عقود مع وزارة السياحة لمنشآتهم السياحية. أيضا اي مستثمر لمنشأة سياحية يستطيع أن يستورد جميع المواد اللازمة لإقامة منشآته بإعفاءات كاملة من الرسوم الجمركية ويتم التعديل حاليا لكل المراسيم والتشريعات بالتعاون مع شريكنا الإستراتيجي والداعم أتحاد غرف السياحة ونحن كفريق واحد وبكل اللجان الممثلين بالوزارة سنكون شركاء بإعداد المراسيم والتشريعات التي تساعد على دعم وتنظيم العمل السياحي في سوريا . أهمية عودة حركة الطيران للمدن السورية وخاصة مدينة حلب عاصمه الاقتصاد السوري. _ عودة حركة الطيران للمدن السورية وخاصة مدينة حلب،أحد أهدافنا باتحاد غرف السياحة هو إعادة تفعيل المطارات السورية وخاصة مدينة حلب واللاذقية والقامشلي وتم أخيرا الموافقة على أفتتاح مطار حلب الدولي وإعادة تجهيز المستلزمات اللازمة لعمل المطار من خطوط ونقل وأجهزة وموظفين وكوادر بشرية ومراكز صحية لفحص الكورونا من قبل مديريات الصحة وكوة للمصرف التجاري لتصريف المبالغ التي يجب على المواطن تبديلها وحاليا المطار بحالة جيدة وتم التواصل مع كل الشركات الطيران الصديقة لاعادة هبوط طيرانهم لدينا وهناك شركة وطنية ثانية هي شركة أجنحة الشام وهو ممثل معنا في إتحاد غرف السياحة وستكون أيضا شريكا بهذا الموضوع بالتعاون مع الشركة الوطنية الناقلة الأم الطيران السورية.وسنفتح خطوط جديدة تتوجه من مدينة حلب إلى كل المقاصد التي تسمح بها الدول التي نتعاون معها مثل القاهرة_ الشارقة_ أربيل _ بغداد ونعمل على أفتتاح خط حلب يريفان.

ماهي الخطوات المتخذة لتشجيع السياحة الشعبية. _ نقوم حاليا بدراسة خارطة سياحية أستثمارية في مدينة حلب ولكل المناطق في سوريا طبعا الأهتمام من قبل وزارة السياحة حيث تم إحداث مناطق بالساحل مثل وادي القنديل .الأكواخ الخشبية التي تقدم خدمات للسياحة الشعبية بأسعار منخفضة ومدروسة ومنتجع بلو باي بطرطوس التابع للشركة السورية للسياحة والنقل ويقدم خدماته لكل المواطنين بأسعار رمزية تناسب أصحاب الدخل المحدود. وهناك فندق دريكيش التابع للشركة السورية للسياحة والنقل ويتم الٱن إيجاد مقاصف سياحية في مدينة حمص وحماه وبمتابعة مع السيد الوزير لهذا الموضوع وإعداد خارطة استثمارية لكل المناطق التي يمكن العمل بها كسياحة شعبية ونقوم حاليا في مدينة حلب إعادة تفعيل السياحة الشعبية ضمن منطقة غابة الأسد المتضررة والمشروع كامل ومدروس قبل الأزمة وتوقف حاليا بسبب الأزمة ولكن سيكون متنفسا لأهالي حلب بأسعار رمزية جدا بالتعاون مع المحافظة ومجلس المدينة لانجازه بالسرعة القصوى. أيضا هناك المناطق السياحية الشعبية التي نشجعها من ضمن برامج ورحلات سياحية داخلية عن طريق مكاتب السياحة والسفر المرخصة.

التدريب والتأهيل هل ياخذ حيز من فعاليات الغرف السياحية. _ بالتأكيد هذا الأمر وقد قمنا بأقامة ورشة عمل في فندق سفير حمص في العام الماضي كانت مخصصة للسياحة الداخلية ،ضمت أصحاب المكاتب السياحية من كل المحافظات السورية وأيضا أصحاب الفنادق والمطاعم وتم التنسيق بينهم لإعداد برامج رحلات سياحية منظمة عن طريق مكاتب مرخصة وبوجود أدلاء سياحين حيث قدموا كثيرا من البرامج المدروسة وبأسعار منخفضة لأصحاب الدخل المحدود ولكل المواطنين ومن خلالنا يتم الدعم بالتواصل مع المحافظين في المدن لتسهيل دخول حركة المجموعات إلى المدن حيث كان هناك قرارات لمنع دخول الباصات السياحية إلى داخل المدينة أخذنا قرارات واستثناءات من المحافظين لمدن حمص وحماه وطرطوس واللاذقية .وهذا عمل خاص من الإتحاد ليتم الدخول إلى المدينة ومازال العمل مستمر عليه ضمن السياحة الداخلية والشعبية، هذا هو جزء خطط الأتحاد غرف السياحة للمراحل القادمة .

حوار عهد بريدي _صمود جانو تصوير عماد مصطفى