Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

حول المجلة الأرشيف الفيديو الدراسات الاستراتيجية إقتصادية سياسية الآخبار الرئيسية
  •     

    مجلة الحوار سياسية _ اقتصادية _ ثقافية _ اجتماعية ......عدنا من جديد

2015/06/13 المؤامرة إلى انحسار ... والمعارضة المسلحة تلفظ أنفاسها الأخيرة
التورط التركي في الأزمة السورية " يزداد اتساعاً وخطورة يوماً بعد يوم " وتظهر المعطيات أن أنقرة ما تزال متمسكة بمشروعها العثماني على مستوى المنطقة العربية كلها فبعد اكتشاف دور أنقرة في دعم المجموعات الإرهابية داخل سوريا وهو ما تمثل مؤخراً بمشاركة الجيش التركي في مؤازرة الإرهابيين عسكرياً ولوجستياً لمنع تقدم الجيش السوري في ريف حلب الشمالي أقدمت تركيا على تنفيذ عدوان مباشر على الأراضي السورية عندما قامت بالتواطؤ مع إرهابي داعش على نقل رفاة سليمان شاه من داخل سوريا إلى تركيا مما يؤكد بووح تام حجم العلاقة والارتباط بين حكومة أردوغان والمجموعات الإرهابية وفي مقدمتها داعش وكما قالت وزارة الخارجية السورية فإن رفاة سليمان شاه من دون علم وموافقة الحكومة السورية يعد انتهاكاً سافراً للاتفاقية الموقعة بين تركيا وسلطات الإنتداب الفرنسي عام 1921 ، وبالتالي فإن ما أقدمت عليه تركيا هو عدوانٌ سافرٌ على دولة مستقلة وعضو في الأمم المتحدة وإن حكومة أردوغان تتحمل كل التبعات ولا حاجة للتأكيد أن هذا الدور التركي الجديد جاء من حيث التوقيت بعد الاتفاق الذي وقعته أنقرة مع واشنطن والذي يقضي بتدريب آلاف الإرهابيين على الأراضي التركية ، ومن ثم إرسالهم إلى سوريا لقتل المزيد من السوريين بدم بارد وذلك بذريعة محاربة النظام ، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي والأمم المتحدة التحرك والقتال السريع لوضع حد لهذه الممارسات التركية العدوانية والضغط على أنقرة بالالتزام بقرارات مجلس الأمن ولاسيما القرار الأخير الذي يلزم كل العدوان بوقف كل أشكال الدعم والمساندة للمنظمات الإرهابية وفي مقدمتها داعش وحيث تؤكد المعطيات الدائمة في سوريا أن ما يسمى المعارضة المسلحة أو المجموعات الإرهابية بدأت تلفظ أنفاسها سواءً في الجنوب أو الشمال وذلك بالرغم من الدعم الكبير الذي يقدم إلى الإرهابيين سواءً من تركيا أو أميركا أو دول الخليج ففي جنوب سوريا استطاع الجيش السوري أن يسقط مواقع المسلحين خلال أيام وأن يحرر كل المواقع التي كانوا سيطروا عليها بدعمٍ من الأردن وإسرائيل ، حيث كانوا يخططون لإقامة منطقة عازلة تمتد من اليرموك شرقاً وصولاً إلى جبل الشيخ غرباً وقد انهارت كل هذه المشاريع دفعة واحدة واضطر المسلحون إلى الفرار مذعورين أمام زحف الجيش السوري الذي وجه لهم ضربات قاصمة وبات على مقربة من تل الحارة الاستراتيجي وسط توقعات المراقبين أن يسقط هذا التل في غضون الفترة القادمة وفي الشمال نجح الجيش السوري في إحكام الطوق حول المجموعات المسلحة شرق مدينة حلب وتقدم صوب الحدود التركية مجوهاً ضربات محكمة إلى المجاميع المسلحة ومخترقاً في الوقت نفسه مشروع أردوغان بإنشاء منطقة عازلة في شمال سوريا وفي الغوطة الشرقية ، يواجه المسلحون وضعاً صعباً للغاية بعد الحصار الخانق الذي فرضه الجيش السوري على المسلحين التابعين لما يسمى جيش الإسلام الذي يقوده الإرهابي زهران علوش فقد تم رصد نداءات استغاثة أطلقها مسلحو علوش ، لابد أن العشرات منهم انقلبوا عليه وحملوا السلاح في وجهه ومن جملة الوقائع القائمة التأكيد أن المؤامرة إلى انحسار وأن المعارضة المسلحة تلفظ أنفاسها الأخيرة . . . . . رياض محمود
حقل الاسم و التعليق مطلوب
: البلد : الاسم
: الهاتف : البريد الالكتروني
 
ضع ايميلك للاشتراك معنا
دبابيس الحوار
اقرأ المزيد
وزارة التعليم العالي السورية


وزارة الخارجية والمغتربين السورية


وزارة الإعلام السورية


http://www.alhewarpress.com/


 
خدمات
التصويت
 جيد جداً
 جيد
مقبول
دبابيس الحوار
اقرأ المزيد
© Copy Right Syrian Coast . All Right Reserved By Alhewar Press.