Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

حول المجلة الأرشيف الفيديو الدراسات الاستراتيجية إقتصادية سياسية الآخبار الرئيسية
  •     

    مجلة الحوار سياسية _ اقتصادية _ ثقافية _ اجتماعية ......عدنا من جديد

2805/20/15 الصناعيون السوريون يوحدون صوتهم يوم الأحد القادم الشهابي : دعم و احتضان و حماية الصناعة الوطنية , لكن ضمن مفهوم عقلنة الانتاج

علمت سيرياستيبس أنّ عشرات الصناعيين السوريين من عدة مدن سورية و غيرها تداعوا إلى عقد اجتماع يوم الأحد القادم في فندق الشام . سيكون بمثابة فرصة لإطلاق صرخة استغاثة لحماية الصناعة المحلية عبر دعمها و مساعدتها على المضي نحو التعافي بقوة و من المقرر أن يطالبوا بالعمل على مكافحة التهريب و وقف الاستيراد خاصة للسلع المنتجة في سورية الأمر الذي يشكل ضغطا كبيرا على الصناعة المحلية التي ما تزال في طور مقاومة الأزمة و مفرزاتها , و حيث لا بدّ من توفير ظروف نموها بالشكل الذي يعيد عجلة الانتاج كما كانت و بشكل يؤمن السلع للاسواق المحلية و للتصدير الأمر الذي من شأنه توفير فرص عمل و دعم الاقتصاد و المساهمة في تحصين الجبهة الاقتصادية و بما يصون انجازات الجيش في حربه على الإرهاب .

و ذكر المهندس فارس الشهابي رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية : لطالما كنا ننادي "حتى قبل الأزمة " بضرورة أن تكون التنمية الاقتصادية مستدامة تكون الصناعة فيها العمود الفقري .. و البوصلة التي تحدد درجة و جهة التحرر التجاري و ضمن سياسة اقتصادية شاملة و واضحة المعالم و مفهومة من قبل الجميع ..

و أضاف في تصريح لسيرياستيبس : في هذا الظرف الصعب و الحساس نحن بأمس الحاجة لهذا الاهتمام الموجه نحو الصناعة المحلية , عبر توفير كل أشكال الدعم و الاحتضان و الحماية ,  و لكن ضمن مفهوم عقلنة الانتاج و توجيهه نحو تصنيع كل ما يوفر فرص العمل و القيمة المضافة و التصدير .. و باعتبار أننا بأمس الحاجة لتخفيض أسعار الصرف فلا بدّ من أن نضع جانبا " حتى تنتهي هذه الحرب " أي سياسة تحرير للأسواق لصالح منتجات مستوردة يمكن تصنيعها في سورية . و علينا أن لا ننسى يتابع الشهابي حديثه : أنّ حجم التحديات أمام تعافي و إصلاح الصناعة الوطنية المدمرة و المنهوبة كبير جداً ,

فالعدو جعل استهداف الصناعة أولوية عنده منذ الايام الأولى للعدوان  لذلك لا يعقل أن يكون اهتمامنا بإصلاحها و تعافيها أقل أهمية .

و أضاف :   يجب أن نعي  هنا أيضاً أنّ أسعار الصرف لن تتحسن بسبب شح كمية الدولار المطروحة إلا في حال نمو الإنتاج و التصدير و دخول كميات جديدة من العملات الصعبة الى الأسواق مما يخفف من الضغط و يخفض أسعار الصرف و يحسن الواقع المعيشي العام للمواطن في كل مكان و بالاخص في الوقت الذي لا نملك فيه السيطرة على أهم موادنا الاقتصادية الدولارية كالقمح و القطن و النفط

و بالمحصلة يقول فارس الشهابي :  لن نتمكن من  تخفيض سعر الصرف مهما كثرت جلسات التدخل اذا لم  نحارب التهريب و الفساد و اذا لم نوفر كل المقومات و التسهيلات التي تدعم التعافي و إعادة الحياة الى قطاع الصناعة الوطنية فكل معمل يعمل هو سلاح جبار بوجه العدو و كل معمل يُنهب بسبب الإرهاب والفساد و اللصوص أو يغلق 

بسبب الروتين و العراقيل المختلفة سيجعل الحياة أصعب لأي مواطن سوري خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي حملها أقذر إرهاب يمكن أن يشهده بلد في العالم .

حقل الاسم و التعليق مطلوب
: البلد : الاسم
: الهاتف : البريد الالكتروني
 
ضع ايميلك للاشتراك معنا
دبابيس الحوار
اقرأ المزيد
وزارة التعليم العالي السورية


وزارة الخارجية والمغتربين السورية


وزارة الإعلام السورية


http://www.alhewarpress.com/


 
خدمات
التصويت
 جيد جداً
 جيد
مقبول
دبابيس الحوار
اقرأ المزيد
© Copy Right Syrian Coast . All Right Reserved By Alhewar Press.