Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

حول المجلة الأرشيف الفيديو الدراسات الاستراتيجية إقتصادية سياسية الآخبار الرئيسية
  •     

    مجلة الحوار سياسية _ اقتصادية _ ثقافية _ اجتماعية ......عدنا من جديد

2805/20/15 وزارة تواجه ...أمام معضلة الرجل المناسب في المكان المناسب؟!

لم أفاجأ عندما علمت أن إحدى الشركات العامة لا يوجد ضمن كادرها مهندس واحد من اختصاص محدّد، على الرغم من حاجتها إليه.

معلومة رغم صدمتها لم تكن لتشكل شيئاً من الاستغراب، لأن هذا الموضوع، أي تعيين وفرز خريجي الهندسات بأنواعها، طالما كان محطّ تحفّظ، لناحية تحديد النوع والكم المحتاج إليه فعلياً لا نظرياً، ومن باب الاستيعاب للخريجين، لكل جهة من الجهات الحكومية.

معلومة أيضاً تدفعنا إلى تسجيل إشارة استفهام كبيرة هي التأخير غير المفهوم لإجراء مسح شامل وكامل لأعداد المهندسين واختصاصاتهم وتوزعهم حسب القطاعات في وزاراتنا وهيئاتنا ومؤسساتنا وشركاتنا الحكومية.

تعاميم

ولعل ما يدلّ على ما أوردنا ذلك التعميم ذو الرقم 173/15، الصادر منذ بضعة أيام عن رئاسة مجلس الوزراء، الذي تم من خلاله الطلب إلى كل الجهات العامة بموافاة الأمين العام لرئاسة المجلس بقائمة تتضمّن أعداد المهندسين العاملين لديها (المفرزين القائمين على رأس عملهم – المستنكفين – المتسرّبين…) خلال الفترة (2011 – 2014) وذلك خلال مدة أسبوعين من تاريخه ليُصار إلى إجراء اللازم أصولاً.

هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية المشكلة لا تقتصر على ذلك بل تتجاوزها لأمر غاية في أهمية وضرورة معالجته، والمتمثل بالخلل الذي لا يزال قائماً، والذي تجده واقعاً معيشاً وملموساً، إذ لا يتم تعيين المهندسين حسب اختصاص كل منهم، والمفارقة الأكبر أن تجد الكثيرين منهم في مواقع وظيفية لا تمتّ من قريب أو من بعيد إلى ما درسوه على مدار خمسة أعوام وأكثر، والأمثلة على ذلك ماثلة أمام المعنيين وغير المعنيين، فأن نجد مهندساً أمين مكتبة وآخر رئيس قسم إداري، وثالثاً مدرساً لمادة “المعلوماتية” علماً أن اختصاصه كهرباء أو ميكانيك وو..إلخ، ذلك أمر يشير بوضوح إلى عدم وجود آلية مدروسة لكيفية توظيف كوادرنا العلمية، ولا حتى وجود قاعدة بيانات تتسم بالتجديد المستمر والمتابعة الدائمة لمستجدّات العمل واحتياجاته المتغيّرة وخاصة في ظل الوضع الذي نمرّ به، والذي يجب أن يكون ما ذكرناه من بدهيات التخطيط للقوى العاملة وكيفية إدارتها وتوظيفها.

الأرشفة

وهنا نستشهد أيضاً –من باب “البيّنة على من ادّعى”– بتعميم رئاسة الوزراء الذي طالب الجهات العامة كافة، بالتعميم بدورها على المهندسين من اختصاصات (هندسة معلوماتية، برمجة + شبكات، هندسة حواسيب وأتمتة، هندسة إلكترونيات واتصالات)، الذين يرغبون بالنقل إلى وزارة العدل للعمل بمشروع أرشفة وكالات الكاتب بالعدل وإصدارها إلكترونياً، والمبادرة إلى إعلام وزارة العدل بذلك والتنسيق معها ليصار إلى نقلهم إليها.

أما السؤال الذي لم نطرحه نحن وإنما عدد من المهندسين الغيورين على اختصاصهم، فهو: هل يحتاج موضوع الأرشفة إلى مهندسين من تلك الاختصاصات، وهل هذا هو مكانهم ومهمّتهم الذين نالوا من أجلها شهادتهم العلمية؟!.

إيجابية

نقطة إيجابية واحدة فقط يمكن أن تسجّل للتعميم وهي موضوع النقل والتنقلات، حيث نعلم أن هناك وزارات فيها آلاف من المهندسين تحت مسمّى يمكن أن نطلق عليه “البطالة المقنّعة”، وفي أحسن الأحوال هناك مهندسون مع وقف الاختصاصات، نظراً لغلبة الطابع الإداري على عملهم!؟.

فهل تتنبّه وزارة التنمية الإدارية لهذه العقدة فتعمل على حلّها مستقبلاً؟.

سيرياستيبس- البعث 

ليس مهم التغيير...المهم معرفة ماذا يمكن أن يحقق هذا التغيير، وإلى يمكن أن يصل، ومن الذي يمكن أن يكون فيه..إلا فكما يقول المثل الشعبي: "يلي بتعرفوا أحسن من يلي بتتعرف عليه".

حقل الاسم و التعليق مطلوب
: البلد : الاسم
: الهاتف : البريد الالكتروني
 
ضع ايميلك للاشتراك معنا
دبابيس الحوار
اقرأ المزيد
وزارة التعليم العالي السورية


وزارة الخارجية والمغتربين السورية


وزارة الإعلام السورية


http://www.alhewarpress.com/


 
خدمات
التصويت
 جيد جداً
 جيد
مقبول
دبابيس الحوار
اقرأ المزيد
© Copy Right Syrian Coast . All Right Reserved By Alhewar Press.